الحياكة فنٌ لا يفنى… متجر ناهدة الإلكتروني جاهز

من قال أنّه في مراحل حياتنا المتقدمة علينا القبول بالطرق التقليدية؟ ناهدة الياس أبو حيدر، كانت تملك سابقاً متجراً تبيع من خلاله البضائع التي تصنعها، ولكن اضطرت إلى إقفاله ورغم ذلك لم تتوقف عن العمل. فهي تقضي الليالي في مشاهدة التلفاز والحياكة. تحيك بيديها القبعات وزينة الطاولات والكثير الكثير من المنتوجات التي يُحبّها أقاربها الذين تهديهم منها على كافة المناسبات. واليوم، بعد وقت من إقفال متجرها قررت ناهدة افتتاح متجر الكتروني لها عبر موقع Tjara.com.

 

 

سيليا: لماذا اخترتِ افتتاح متجر إلكتروني عبر موقع Tjara؟
ناهدة: أريد أن أعود إلى عالم التجارة وأعرف أنّ المستقبل في التجارة الالكترونية، لذل أحاول التعلّم على الانترنت وافتتحتُ متجري الخاص على Tjara.

سيليا: كيف ساعدكِ موقع Tjara؟
ناهدة: أنا أشكر فريق عمل Tjara فقد ساعدوني كثيراً خصوصاً في تعليمي كيفية إضافة منتوجاتي لتُصبح متوفرة على الانترنت، وإضافة إلى تصميم الصور الخاصة بمتجري Amida Online Store أيضاً.

سيليا: قليلون اليوم من يعتمدون طريقتكِ في الحياكة، من أين تعلمتها؟
ناهدة: تعلمت الحياكة باليدين من امرأة تُدعى ميرا خلال الحرب اللبنانية في الباروك منذ نحو 30 عاماً، أحببتُ هذا العمل كثيراً.

سيليا: ألا تشعرين بالملل خصوصاً أنّ عملكِ دائماً في المنزل؟
ناهدة: أبداً، عملي ممتع جداً ويشعرني بالفرح والإبداع. وأبحث دائماً عن تصاميم جديدة، وأفكر في موديلات جديدة. أشعر بأنني أُنتج شيئاً جميلاً لذلك أحب عملي كثيراً.

سيليا: من الجميل أن يُشعركِ عملكِ بالفرح! ماذا تحيكين تحديداً؟
ناهدة: أحيك أغطية للطاولات الكبيرة والصغيرة، زينة للصواني، جوارب من الصوف للأطفال والكبار، كنزات من الصوف أيضاً، إضافة إلى أإطية للأطفال حديثي الولادة. كما أنه يمكنني حياكة أي شيء يطلبه الزبائن.

سيليا: عرفنا أنكِ أقفلتِ متجرك الخاص منذ فترة طويلة، فماذا كنتُ تفعلين بالبضائع التي تعملين عليها؟
ناهدة: أهدي أقاربي وأصدقائي دائماً من أعمالي وفي كل المناسبات، أعياد الميلاد، ولادة طفل جديد أو حتى في مناسبات الزواج. لطالما دعموني وأحبوّا المنتجات التي أقدّمها لهم.

سيليا: ها تواجهين أي مشاكل في عملكِ؟
ناهدة: عملي جميل كثيراً، ولا أواجه أي مشاكل فيه أبداً.

Who said that in our advanced stages of life we ​​should accept traditional methods? Nahida Elias Abu Haidar used to own a shop where she used to sell her products, but she had to close it. However, she did not stop working. She spends her nights watching television and knitting. Hats, table decorations and lots of products are loved by her relatives and husband who support her. Today, Nahida decided to open an online store through Tjara.com.

Celia: Why did you choose to open an online store through Tjara?
Nahida: I want to be in the business world again. and I know that the future is in e-commerce, so I am try to learn more about the internet and online businesses, that’s why I opened my own shop on Tjara.

Celia: How did Tjara help you?
Nahida: I thank Tjara team who helped me a lot, especially in teaching me how to add my products to be available online, as well as designing my Logo and banner for Amida Online Store.


Celia: Few people today adopt your knitting method. Where did you learn it?
Nahida: I learned hand-knitting from a woman called Mira during the Lebanese war in Mount Lebanon 30 years ago.

Celia: Aren’t you bored, especially since you always work at home?
Nahida: Never, my work is very enjoyable and it gives me joy and widens my creativity. I always look for new designs and think of new models. I feel like I’m producing something beautiful so I love my job so much.

Celia: It’s nice that your work makes you happy! What do you work on exactly?
Nahida: I sew covers for large and small tables, decorations for trays, wool socks for children and adults, wool sweaters as well, caps for newborns. I can also sew anything customers request.

Celia: We knew you had closed your own store a long time ago, so what were you doing with the products you’re working on?
Nahida: I always give my relatives and friends products I made as a gift on all occasions, like birthdays, birth of a new child or even on marriage occasions. They have always supported me and loved the products I offer them.

Celia: Are you having any problems with your work?
Nahida: My work is very beautiful and I have no problems at all.